admin
11-03-2019 - 12:49 pm


براءة الحب من الدنس


جميعنا يعلم جيدا ان الشعور بعدم الرضا عن النفس اكتر وسيلة مصدر اكتئاب ، والحب يعتبر أفضل مضادات الإكتئاب ، لأن أكثر الأشخاص المكتئبون لا يشعرون بالحب تجاه أنفسهم أو من قبل الآخرين ، ولأنهم غالبا يركزون علي ذاتي وهذا ب يؤدي إلي شعورهم الحرمان الدائم من فرصة تعليم مهارات الحب ، بالإضافة إلي قوة جاذبية بالنسبة للأخرين



مجموعة اسئلة



_ هل الرذيلة وسيلة للتعبير عن الحب ؟
_ هل الرذيلة وسيلة للدفاع عن الحب ؟
_ هل الرذيلة وسيلة للحصول بها علي من تحب ؟
_ هل الرذيلة وسيلة منفرة يتجنبها ويستعصي عليها أصحاب القلوب النقية العفيفة ؟
_ ماهو العقاب الدنيوي المحتمل توقعه لكل من اقترب من الرذيلة واستخدامها سلاحا للدفاع بها عن حبه ؟
كما أن الحب يعتبر ذات أهمية كبيرة جدا لجسم وعقل الإنسان فهو يعتبر اكسجين التنفس الذي يدفعنا تحمل مشقات وأعباء الحياة .


براءة الحب


ف قبل ما نطرح عليكم الإسئلة ونجاوب عليها !!
هيا بنا ،، نتعرف سوا معه معني ،، " كلمة الحب " وهل في وجه علاقة بينها وبين الفواحش أو الرذيلة ام لا ؟
يقال عن " الحب " ،، هو شعور خفي يتدفق من القلب ذات طباع روحانية ليس مجرد تعبير يقال لفظيا بين شخصين متشابهين أو 
مختلفين في الجنس ، فهو ليس لونا واحد للتعبير لكي نتعرف عليه ، بل هو أكثر بكثير يجيب جمع ألوانه لكي نتعرف عليه كليا .


الحب والمرأة


* ولكن من بين ألوان التعبير عن الحب هناك لونين أكثر شيوعا بين المرء غيره و يعتبران أهم ألوان التعبير وهما : 
- ( التعبير اللفظي ) ،، وهو أفضل وأسهل طريقة للتعبير عن الحب من خلال الأخبار الكلمات الدالة علي وجود العاطفة تجاه الطرف الأخر ، في هذه الحالة يكون التعبير قولا وجها لوجه أو كتابيا بواسطة رسائل أو من خلال المقدمات والوسائل المعبرة عن الحب " كل الهدايا والزهور وغيره " .


الحب والرجل


- ( التعبير المعنوي " الجسدي " ) ،، وهو التعبير العلني عن المشاعر بطريقة تلقائية دون قصد منا عن طريق حميمة بدنية تظهر علي مرأي من الآخرين ، فتجد أن الحب يزيد في الميل والاقتراب من الطرف الآخر ليس علي المستوي العاطفي فقط ، بل أيضا علي المستوي الجسدي .
لذي يعد مقبولا عن لغة التعبير الخاصة بالجسد تختلف بإختلاف الثقافات والمجتمعات ، ف عادة يعتبر هذا النوع من التعبير "نظرة سلبية " وغير مقبولة لدي المجتمعات وخاصة الإسلامية والعربية ، ف القوانين والاحكام العربية تضع حد كبير التعبير العلني والغير مشروع عن المشاعر الجسدية .


علاقة الرجل بالمرأة


- من خلال هذه الفقرة نستطيع تحديد" أصناف الحب " في المجتمعات العربية والإسلامية .
وهما صنفين : 
* الصنف الأول ،، " علاقة مشروعة " .. تفضي الي زواج حقيقي بعفة وستر .
* الصنف الثاني ،، " علاقة غير مشروعة " علاقة غلبت عليها الغريزة الطائشة وانطفت جذوة العقل وعتمت نور القلب ب تحقيقها لقوة هذا الشعور المنفلت عن عقل المرئ ، فهذه الغريزة لا يمكن إهمالها أو نكرها ،،، ولكن ،،، لابد من توجيهها وضبطها وتهذيبها .
من أجل ذلك شرع الزواج بشروط خاصة وهي ( الإخلاص & القيم & المبادئ & المودة والألفة ) وهي أهم الركائز التي يمكن اعتمادها في الحب ،، و أيضا لعدم ترك العقل في غيبوبة أمام عنفوان الغريزة البشرية وإعادة توجيهها نحو الفطرة السليمة .


الزواج


ف الزواج ،، هو الوسيلة الوحيدة ل مصدر السعادة والاستقرار النابع عن الحب الحقيقي ، فالله سبحانه وتعالى خلق النساء ليكونوا شقائق الرجال ، لا يمكن للرجل أن يعيش دون المرأة وكذلك المرأة لا تستطيع العيش بدون الرجل ،، فالله تعالي يقول في كتابه العزيز في سورة النحل ( والله جعل لكم من بيوتكم سكنا ) والمعنى المراد من الآية الكريمة الاستقرار الحقيقي والسكينة لا يكون إلا بحياة زوجية بين رجل وامرأة قائمة علي الحب الحقيقي والمودة والرحمة . 


الحب


.. ويمكن أن نلخص معني الحب الحقيقي في المجتمعات العربية " بخيط رفيع " بين الشعور بالرغبة الجسدية وتنفيذها من خلال علاقة مشروعة تسمي " بالزواج " وعلاقة غير مشروعة تسمي " ب الفاحشة والرذيلة " .


معني الحب


_ وهنا نستطيع أن نتعرف علي معني ( الفاحشة أو الرذيلة ) وعلاقتها بالمشاعر الصادقة " الحب الحقيقي "
الفاحشة ،، هي كل ما عظم قبحه من أقوال وأفعال وتتنوع الي أنواع كثيرة من اخطرها ( الزنا ) ،، ويقصد ب الزنا ،، أنه علاقة الرجل والمرأة خارج إطار الزوجية
والدليل علي ذلك يقول الله تعالي في سورة النساء ( واللاتي يأتين الفاحشة من نسائكم فأستشهدوا عليهن أربعة منكم ) .
،،،، ( إذا هنا نستطيع أن نقول أن الحب الحقيقي ليس له علاقة ب الفواحش أو الرذيلة ،، ف " الحب برئ من أي دنس ") ،،،،


علاقة الحب بالرذيلة


_ بعد ما تعرفنا علي معني الحب وعلاقته ب الفواحش ،، سننتقل الي طرح بعض الأسئلة والجواب عليها لنتعرف أكثر عن معني " الحب الحقيقي " ونبدأ بأول سؤال وهو : 
* هل الفاحشة والرذيلة تكون في بعض الأحيان وسيلة معبرة عن الحب وخصوصا في الأمور التي يستعصي فيها الزواج ؟
- غالبا الأشخاص الذين يستعصي عليهم طلب الزواج ،، هما المراهقين وذلك لصغر سنهم وصعوبة الحصول علي الماديات التي تسهل عملية إتمام الزواج .
في ظل هذا العصر من التقدم الملحوظ في مختلف الثقافات ووسائل التواصل والبنات وبالأخص المراهقين في متناول الكل ولم يعد هناك حجبا أو ستارا تحول دون رؤية الفتاة والحديث معها كما نري في صفح " الفيس بوك والساب وخلافه " .


العواطف


 " علاقة عاطفية " منها قد يكون بهدف الزواج وهناك من يكون بهدف التلاعب بمشاعر الفتاة والحصول عليها ثم يتركها ، فتكون احدهن ضحية لبعضهن مما يتسبب في نزع الثقة بين البعض والبعض الآخر من الجنس الاخر .


فترة المراهقة


كما اثبتت الدراسات والأبحاث أن الواقعين بهذا الفخ من المراهقين ،، ذلك لعدم اكتمال النضج العقلي لديهم مع وجود الغريزة الحيوانية في قمة ذروتها مع تطور بعض الخلايا الدماغية تساعدهم على المغازلة والالتقاء بالحبيب ، فهذه الدراسات بينت أن مفهوم الحب عند المراهقين تعني الرغبة في حدوث علاقة بين الشباب والبنات حتي ولو لم تكن شرعية ، فإذا حدث ذلك توهم الشاب انه وقع في الحب اتجاه الفتاة التي أثارت إعجابه واهتمامه ، وصول المراهقين الي هذا النمط من التفكير قد يصل إلي المرض بحد كبير يشكل خطر جدا علي صحة المراهقين النفسية والجسدية قبل وبعد الزواج .


بعد الزواج


من بين هذه الأمراض التي تحدث بعد الزواج ... غالبا لم يستطيع الشاب أو الفتاة التي وقعوا في العلاقة المحرمة التعامل بشكل طبيعي مع ازواجهم بعد وقوع الزواج رغم وجود الحب والمشاعر المتبادلة بين الزوج والزوجة في أغلب الأحيان ، يصبح هناك فجوة كبيرة بين الطرفين وهذا يدفعه الي الاستمرار في العلاقات المحرمة ب موجود الزوج أو الزوجة مما يحدث كارثة كبيرة تقضي تماما علي الأسرة تسمي " الخيانة الزوجية " وهذا نتيجة للتعود علي نمط معين لا يستطيع التوقف عنه أو تغيره بوجود الزوجة حتي ولو كانت " حبيبة " ، وبهذا نستطيع أن نأكد للمرة الثانية ،، " أن الفاحشة لا تعد وسيلة معبرة عن الحب " .


كلام الرسول عن الزواج


ويستدل علي ذلك من واقع حياة الرسول " صلي الله عليه وسلم " ( ف السيدة خديجة عندما أحبت رسولنا الكريم طلبته للزواج وتزوجته في الحال ، وبعد وفاتها أحب الرسول "صلي الله عليه وسلم " السيدة عائشة فتزوجها ) 
ويقول رسولنا الكريم " صلي الله عليه وسلم " ( لا أري للمتحابين إلا الزواج ) .
اذا لا يشترط وقوع فاحشة أو رذيلة لتدل علي وجود حب أو مشاعر صادقة ، فقد يكون هناك فاحشة من باب الغريزة وليس من باب الحب والعكس صحيح 


ننتقل الي سؤال آخر :


* هل الفاحشة والرذيلة الوسيلة التي يستطيع بها المرئ الدفاع عن الحب أو الحصول بها علي من يحب ؟ 
- هنا سنجري بعض الأحداث من حياة الأنبياء حتي نعلم ، ونستدل بواقع من حياة " النبي يوسف " عليه السلام لكي تعرف هل هي بالفعل وسيلة حقيقية للدفاع أم يدعي بها أصحاب الفواحش ؟ 
جميعنا يعلم قصة سيدنا يوسف " عليه السلام " مراودة أمرأة العزيز له ، هيا ل نذكرها سريعا لكي نتأكد من الإجابة علي سؤالنا .
يقول الله تعالي في كتابه العزيز ( وراودته التي هو في بيتها عن نفسه وغلقت الأبواب وقالت هيت لك قال معاذ الله إنه ربي أحسن مثواي إنه لا يفلح الظالمون )


تاريخ اسلامي


( تربي سيدنا يوسف في قصر عزيز مصر " بوتيفار " حتي كبر وصار شابا ، ف وقعت امرأة العزيز في حبه ، حاولت أن تسير الكثير من إعجابه ولكنه تكبر واستعصي ، فلم يكن لديها حيلة في ذلك الوقت لكي تدافع بها عن حبها له ، ولكي تحصل علي سيدنا يوسف " عليه السلام " فراودته عنه نفسه وغلقت الأبواب السبع وقالت له " قد هيأت نفسي لأجلك يا يوسف " ولكن يوسف استعاذ بالله ربه لكي ينجيه من كيد زليخة ومن الوقوع في فاحشة الزنا ، فاستجاب الله له ونجاه من هذه المكيدة ، ولكن زليخة لم تتوقف الي هذا الحد بل أصرت علي طلبها ليوسف بعد أن افتضح أمرها أمام العزيز زوجها ونساء مصر ، فعندما استعصي أيضا ألقته في السجن لسنوات عديدة لكي تنال مرادها منه ، ولم تكتفي الي هذا الحد ففي " بعض الروايات " تقول انها أمرت السجان أن يقوم بجلد يوسف حتي يتراجع عن عصيانه لها ، لكنها لم تحصل علي يوسف ولم تنال مرادها رغم كل تعدد الوسائل التي تعمدت لوقوعها عليه ) .
ف من الأقوال التي تقال عن سيدنا يوسف " عليه السلام " عندما وقع حديث السيدة زليخة معه عن العشق فقال لها .
( العشق مقدس والعاشق لا يعرف الخيانة ، فمن كان يعشق الدنس فلا سبيل الحرم القلب المقدس النقي ، لا يجوز أن تأثم النزوة بالعشق )
وفي بعض الروايات الاخري لسيدنا يوسف " عليه السلام" عندما تزوج من السيدة " أسينات " وعمدت ذات يوم لا تشتكي لي جناب حاكم مصر ، عن ترك للسيدة زليخة حتي شابت وزهد جمالها وجلالها وسلطتها ومالها من أجل حبها ليوسف ... فقال لها النبي يوسف ( لن تستحوذ عليا زليخة مهما لزم الأمر ، انا لست بحاجة إليها وانا لدي زوجة مثلك ) . 
اذا لا سبيل الدفاع عن الحب والعشق من خلال الوقوع في الدنس .


ننتقل أيضا الي سؤال أخر :


* لماذا أحل الله الحب بالزواج وحرم الحب ب الفاحشة ؟
يقول الله في كتابه العزيز ( ومن أياته أن خلق لكم من أنفسكم ازواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لأيات لقوم يتفكرون ) 
ف الحكمة من مشروعية الزواج هنا ،، 
1 _ تحصين الإنسان نفسه وإشباع الغرائز ،، فكما علمنا أن من معبرات الحب الرغبة في اتصاق الجسد بمن يحب ، ف شرع الزواج من أجل البعد عن الفحشاء والمنكر والزنا والسفاح فلو لم يكن الزواج لنشر الفجور وطغت الرذيلة علي المجتمع .
2_ تحقيق خلافة الإنسان في الأرض ،، الله خلق آدم وخلق من ضلعه زوجا له حتي تكون له ذرية فيقوم ب خلافة الأرض وعمارتها ، فكيف يحدث ذالك بدون زواج ؟ 


الفاحشة


أما عن حرمة الفاحشة ،، يقول الله تعالي في كتابه العزيز ( ولا تقربوا الفواحش ماظهر منها وما بطن )
ف الحكمة من تحريم الزنا والفاحشة هنا ،،
1 _ هذه الفاحشة مخالفة لفطرة الإنسان التي خلقه الله عليها وهي " الغيرة علي العرض و الحرص علي صيانته "
2 _ الحفاظ علي الأنساب من الأختلاط ،، والزنا يجعل الإفراد من صلب الإنسان وهما في الحقيقة ليس كذالك . 
3 _ الحفاظ علي كيان الأسرة ،، وهذا الذي تدعيه عاطفة الأمومة والأبوه تجاه أطفالهم ، كما لو أن كل من افراد الأسرة اتخذ له عاشق من الخارج لتدمرت الأسرة كليا ، وبها يتدمر الطبيعة الكونية للإنسان علي الأرض .
4 _ الوقاية من بعض الأمراض الخطيرة ك ( السيلان والإيدز ) فلقد حذر الرسول " صلي الله عليه وسلم الأقوام التي دأبت علي فعل الفاحشة وقال ( لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتي يعلنوا بها ، الإ فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في اسلافهم الذين مضوا ) .
5 _ حفظ كرامة المرأة وصيانتها ،، في إنتشار الزنا يؤدي إلي امتهان المرأة وإذلالها ، وجعلها سلعة رخيصة لمن أراد .
إذا في الله كرم الإنسان وجعله خليفة في الأرض وشرعا الزواج حفاظا علي مكانته بين الخلائق وحرم الفواحش التي تضعف من قوته وتحط من شأنه . 
ننتقل ايضا الي سؤال آخر :* ما هو حد الوقوع في فاحشة الزنا ؟ وما هي الأثار الدنيويه الواقعة علي كل مرتكب هذه الجريمة ؟ ماهي آيات الله وعبرته الدالة علي غضبه لخلقه في كل من هم بفعل هذه الفاحشة ولم يتوقف عنها ؟


الزنا


- بما أن الزنا من أخطر الجرائم وا شدها خطرا وبشاعة وذلك لما يترتب عليه أثار أضرار للفرد والمجتمع بأكمله .
وهنا نستطيع أن نقول حد وقوع فاحشة الزنا ،، وهي مئة جلدة " لغير المحصن " أي مالا يسبق له الزواج ،،،، والرجم بالحجارة حتي الموت " للمحصن " أي من سبق له الزواج .
- أما عن الأثار الدنيوية التي تظهر علي صاحب ومرتكب جريمة الزنا فهي ..
( يورث سواد القلب وظلمته وذهاب نوره & يسقط من اعتبار الله ومن أعين خلقه & يسلب صاحبه صفات العفة والطهر والنقاء & يعطيه صفات الفسق والفجور والخيانة والخبث & يضع في صدره الخوف والوحشية والضيع فلا يحصل منها السعادة بل يجني منها قلة في الرزق والكدر والضيق والتعاسة ) .
كده نكون ختاما موضوعنا وعرفنا ماهي العلاقة التي تربط الحب الحقيقى والمشاعر الصادقة يحب الفواحش والشهوات وكيف يمكننا أن نفرق بينهم (بخيط رفيع جدا ) وهو الشعور برغبة التصاق الاجساد بين القدوم علي فعلها .





صور

حب